الرئيسية » بيانات » آل محمود : مقال جلالة الملك بمثابة وثيقة وطنية تاريخية لحماية نموذج السلم الاجتماعي في مملكة البحرين

آل محمود : مقال جلالة الملك بمثابة وثيقة وطنية تاريخية لحماية نموذج السلم الاجتماعي في مملكة البحرين

 

أكد رئيس تجمع الوحدة الوطنية الشيخ الدكتور عبد اللطيف ال محمود على معاني وقيم التعايش والتسامح الروحي والثقافي والاجتماعي التي عبر عنها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة عاهل البلاد المفدى في مقاله بصحيفة واشنطن تايمز .
ووصف رئيس تجمع الوحدة الوطنية مقال جلالة الملك بانه بمثابة وثيقة وطنية تاريخية مهمة لحماية نموذج السلم الاجتماعي في مملكة البحرين يؤكد ويجدد فيها جلالته التزام القيادة بالحفاظ على نموذج التسامح والتعايش بين مكونات المجتمع البحريني من خلال تاكيد جلالة الملك على حماية البحرين لقيم التعددية الدينية للأجيال القادمة، وتكريس هذه الحماية في القانون الذي يضمن لكل شخص الحق في العبادة دون عوائق وكذلك بناء بيوت العبادة لان قوة المجتمع البحريني بسبب تنوعه.
واوضح ال محمود ان مقال جلالة الملك يقطع الطريق أمام كل محاولات التشويه لسمعة التسامح والتعايش بين مكونات المجتمع البحريني وهو يدعو الجميع للتعرف على هذا النموذج المتفرد من التنوع الديني والمذهبي والاجتماعي الذي أرسى دعائمه قادة البحرين قديما واستمر حتى الآن كسمة بارزة تميز شعب ومجتمع البحرين، و مصدر قوة للمملكة تفخر بها، ونعمة أنعم بها المولى عز وجل على كل شعب البحرين بمكوناته المختلفة ونسيجه الاجتماعي المتميز.
ودعا رئيس التجمع جميع مكونات الشعب البحريني للحفاظ على هذا الارث الحضاري لمملكة البحرين والذي يشكل وقاية للاجيال القادمة من الانجراف خلف نزعات التشتت والتفتت والفتنة بين ابناء الشعب الواحد مؤكدا على التزام تجمع الوحدة الوطنية بأداء دوره في ارساء هذه المعاني والعمل بجانب القوى الوطنية والفعاليات الاهلية والسياسية على حث المجتمع على المحافظة على قيم التعايش والتسامح الديني والاجتماعي في مملكة البحرين .
 
حفظ الله البحرين امنة مستقرة وحفظ اهلها أحرارا متسامحين

شاهد أيضاً

بيان من تجمع الوحدة الوطنية حول التجاوزات الواردة في تقرير ديوان الرقابة المالية والادارية

تابع تجمع الوحدة الوطنية بقلق شديد ماورد في ديوان الرقابة المالية والإدارية لعامي (2016-2017) من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *